الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

صـائدو اللحظات ..!!!

تمّ نشر هذا المقـال في جريدة المدينة بتاريخ : 25 / 9 / 1431 هـ
الموافق : 4 سبتمبر 2010م
مـدخـــــــل ...

من نفسي إلى نفسي .... اعتدت أن أكتب الرسائل إلى نفسي ....أحيـانـًا قبل أن أنام ....

فكما تعلمون أنّ أصدق حديث ... هو الحديث إلى النفس ... فكثير ة هي الرسائل إلى

النفس التي يتسم فيها الحوار بالشفافية ... وهذه إحدى الرسائل التي كتبتها....


صـــائـــدو اللـــحــــظـات ...!!!!

نفسي العزيزة ...
حديثي الليلة معك ... حديث احترت في أفكاره ... وتقلّب بين

جوانحي كثيرًا .... فلم يجد منفذًا إلا إليك ... حيث تشاطريني ما أريــد ....

_ خيرًا ... ما الذي يعتلج في صدرك ...؟!!!!!!!!

_ لا تقلقي ... ولكنك تعلمين أننا في شهر فضيل ... ولابدّ أنك تذكرين الحماس

الذي بدأنا به هذا الشهر الكريم ....

_ أجل أذكر ذلك .... !!!!!!!!

_ إذن هذا هو بيت القصيد .... فمعظمنا يبدأ رمضان ... بحماس وقوّة ,,,

فتجدينه في هذا الشهر ما بين القرآن والصلاة والأذكار ... والصدقات ...

وعمل الخير ... وفجأة ....

_ مـــاذا ...؟!!!

_ يخبت كلّ هذا ... أو حتى أكون منصفة .... جزء من هذا يختفي بعد مرور

أيـام قلائــل ....

_ آآآآآآآآه ... تقصدين فتور الهمّــة .... ؟!!!

_ بالضبط ... أليس هذا ما يحدث مع كثير ممن حولنا ...؟!!!

_ بلى .... ولكن يا عزيزتي ...ليس في هذا الشهر الكريم فقط تفقد الهمّة ...

إنها أحيـا نـًا تكون في أمور كثيرة ... في مشروع ... أو عمل ...أو ...

حينها قاطعتها قائلة :

_ ولكنها تتضح في رمضااااان كثيرًا .... فيراها المرء بنفسه ... دون أن

يخبره أحــد ....

_ أجل .... كلامك صحيح ....

_ لذا ألا ترين أنّ الهمّة والعزيمة تحتاج إلى تجديد كالنوايــا ..؟!!!

_ بالطبع ... ومن قال غير ذلك ....؟!! ألا ترين أنه جــاء في الأثـر ...

أنّ الصحابة كانوا إذا انتهى رمضــان دعوا الله ستة أشهر أن يتقبل منهم ....

وستة أشهر أن يبلغهم رمضـــان ... أليس هذا من الهمّة ... و القوة ....

التي لا يستطيعها إلا من لديه إصرار وإيمان سكن وتوســد القلب ...؟!!!

_ يا الله أنتِ محقــة ...!!!!! كيف غاب هذا عن بالي ...؟!!!!!!!!

_ إذن ...فماذا تتوقعين من أشخاص قضو نصف السنة يسألون ربهم أن يتقبل

منهم والنصف الآخر أن يبلغهم رمضـــان ....؟

_ أكيــد ... هم متلهفون لهذا الشهر الكريم ... ولابدّ أنهم قـد أعدوا العدّة الكاملة ...

فالشاعر يقول في هذا :

رمــضـــان أقبل يــا أولي الألبــاب ................ فاستقبلوه بــعـد طــــول غـيــــاب

عــام مـضى في عمــرنــافي غفلة ................. فتنبــهــوا فــالـعمـر ظلّ ســحـــاب

صــام النـّبي وصحــبه فتبــــرؤوا ................. من أن يصيبوا صومهم بـالـــعــاب

صقل الصيام نفوسهم وقـــلوبهــم ................ فغـــدوا حديث الدهــر و الأحقـــاب

ولكني أقول مع كلّ هذا هم بشر ....

_ أجل بشر .... لذلك يتعرضون للضعف والوهن بين الفينة والأخـرى .... ولكنهم

يعالجونها .... ويجددون هممهم ... أليس الرسول صلى الله عليه وسلم يقول تحفيزًا

لهممهم : " إذا كان أول ليلة من رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وصفدت

الشياطين ويناد منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار

وذلك في كل ليلة"

لذا تجدينهم في يقظة مستمرة ... وحتى لو غفى القلب قليلا ...أو خبت المشاعر الإيمانية

... تجدينهم بالمرصـــاد .. حتى يعودوا لما هم عليه من إحساس بما حولهم واستشعار

اللحظات الإيمانية التي يمرون بها ... فهم يجاهدون أنفسهم .... ويسابقون الوقت من

أجل اغتنام هذه اللحظات الإيمانية ....

_ ياااااااااااااه ... كم هم عظماء هؤلاء الذين يتأهبون دائمـًا وأبدًا ... إنهم فعلا

صائدو اللحظات ....

_ صائدو اللحظات ...؟!!!

_ أجل صائدو اللحظات ... أولئك الذين يقتنصون اللحظات الإيمانية ... لحظات

الخير ... فلا يتركونها تذهب سدى .... وما أكثرها في هذا الشهر الفضيل .... !!!

_ بل قولي ما أكثرها في حياتنا .....

_ وما امتداد الحياة إلا من النقطة التي يريد أن يبدأ منها الإنسان حياته .... إذ ما أجمل

أن يدرّب المرء نفسه على الصبر وعلى تجديد الهمّة والعزيمة ... حتى يستمرّ على ذلك

ليس شهرًا ... بل طوال حياته ....

نفسي العزيزة ....

إنّ هذا الشهر الفضيل ... لهو شهر التدريب ... على كلّ أمر أردته ....

هيا فلنشحذ هممنا ... كما يشحذ الصياد سهمه وقوسه .... ليقتنص به فريسته ويعود غانمـًا

ما أراد ...بعد أن تدرب على القنص جيدًا ... فلنحسن اقتناص اللحظات الإيمانية لنصيد ما

يتوارد علينا من الخيرات وأعمالها ... حقـًا هنيـئًا لصائدو اللحظات الإيمانية .... وجعلنا

الله منهم ....

والآن تصبحين على خير ....


الكاتبة


حنان الغامدي


0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعـــزائي الكــرام ...

حتى تستطيعوا التعليق يمكنكم اختيـــار

التعليق بـاسـم :URL الاســــم / العنوان

أشــــــــرف بقـــــــراءة تعـــليقـــاتكـــم ...

فـــرأيكــــم محـــــــطّ اهـــتمـــــــامي ....

<<
<<
<<