الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

لغتي الزائـلــة ...!!

تمّ نشر هذا المقـال في جريدة المدينة بتاريخ : 22 / 11 / 1431 هـ - 30 أكتوبر 2010 م



لغتي الزائلة ...!!!






_ ماذا تقرئين ..؟!!

انطلق هذا السؤال من ساخر بابتسامته المعهودة الساخرة في حين نظرت إليه قائلة :

إنني أطالع كتاب اللغة العربية الجديد ... " لغتي الخالدة "

ابتسم بمرارة وهو يأخذ الكتاب من بين يدي :

_ أهذه ما يسمونها الكتب المطورة ...؟!!!

نظرتُ إليه وقلت :

_ نعم هكذا يسمونها ...!!! هل لديك اقتراح آخـر ...

قال بتهكم واضح :

_ يا للأســف ... إذا كان هذا هو التطوير فهذه مشكلة ...

بادلته الابتسامة الساخرة وقلت له :

_ وما أدراك عن التطوير ...وهل تفهم شيئـًا في هذه المسائل ...؟!!

ابتسم وهو يقول بدهشة ممزوجة بحماس :

_ مع كلّ هذه التقنية ... ومع الشبكة العنكبوتية التي لم تدع لنا مجالا في الثقافة

إلا طرقـناه ... وتقولين تفهم ...؟!!
ثمّ استطرد قائلا : ثمّ بغض النظر عن كوني أفهم

في مثل هذه الأمور فبمجرد النظر إلى هذا الكتاب ومقارنته بكتب اللغة الإنجليزية

لذات المرحلة ستكتشفين الفرق الشاسع ... إذ ليس هناك مقارنة البتة ...

من حيث الطرح والمعلومة ....فاللغة الانجليزية هي التي أستطيع أن أطلق عليها

كتبــًا مطورة ...

بصراحة لم أستطع أن أجادله في هذه النقطة ... هذا الشاب الساخر محق فيما يقول

ولكني بادرته قائلة : إذن أنت تعتقـد أنها ليست مطورة بل هو تغيير ...؟!!

ابتسم في رضا وهو يقول : بالضبط ... هذا ما أردت قوله .. والآن اسمحي لي لدي

عمــل ... ولكن لحظـة ...


أمسك بالقلم وكأنه يكتب شيئــًا على الغلاف ... ثمّ ناولني الكتاب بابتسامته الساخرة قائلا :

أعتقـد أنّه هكذا أفضل وأكثر مصداقية ...

ثمّ انصرف ... نظرتُ إلى الكتاب وقد اتسعتْ عيناي في ذهـول .. عقدتُ حاجباي في استنكـار

وغيظ ... ولكني ما لبثت أن هدأت ... لماذا أنا غاضبة ...؟!! إنّ ما كتبه مناسب تمامـًا للكتاب

... خصوصــًا بعد أن عرفت بأنه أصبح تقويمــًا مستمرًا دونـًا عن سائر المواد ...ونحن نعرف

ما معنى التقويم المستمرّ
... فما الذي بقي من لغتنا ...؟!!!

ثمّ ما قاله صحيح فهناك فرق واضح بين كتاب اللغة الإنجليزية الذي هو ملئ بالمعلومات

المترابطة والمتسلسلة والتي لم تختف منها الأسس .. عدا عن أنّ نظام الاختبارات قائم بالرغم

من التطوير المستمرّ للكتاب .... بينما في اللغة العربية ...آآآآه ماذا عساي أن أقول .... ؟!!

هل أتحدث عن جمع المذكر والمؤنث وجمع التكسير الذي أصبح في درس واحــد ...؟!!!

ربما بحجة التخفيف على الطالب .... فهو يحتاج إلى التخفيف في المعلومة أكثر من

الحقيبة ..!!! أم أتحدثُ عن الفقر الشديد الذي يعاني منه الكتاب في المعلومات والمعرفة

والتسلسل والترابط ...؟!!!
فكتاب الطالب مليء بالتدريبات ... عدا عن كتاب النشاااط الذي

هو كله تدريبات ...!!! أين المعلومات ..؟!!.لا أعرف ...

فالطالبة وللأسف أصبحت تأتي من المرحلة الابتدائية لا تعرف الاسم من الفعـل ... لا تجيد

الكتابة بشكل جيّد ... فقد أصبحت أفكر بأن ألتحق بدراسة علم الآثار حتى أستطيع أن أفك الطلاسم

التي تكتبها بعض الطالبات والتي تدّعي أنها كتابة عربية ..!!!!


كم هو مؤسـف .. بل مخجل أن تكون لغتنا الأم بهذه الحالة ... بل ونزيد الأمــر سوءًا بما نسميه

تطوير والذي هو في حقيقته تدمير للغة ....

عدتُ أنظر إلى ما كتبه ذلك الشاب الساخر ... فقد قام بكشط كلمة الخالدة ... وكتب فوقها

" الزائلة " .... ابتسمت بمرارة وحزن وأنا أضع الكتاب جانبــًا وفي قلبي ألم وحسرة على

ما ستؤول إليه لغتنا مع الأجيال القادمـة ما لم نتنبه ونستيقظ من غفلتنا ....
الكاتبة
حنان الغامدي

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعـــزائي الكــرام ...

حتى تستطيعوا التعليق يمكنكم اختيـــار

التعليق بـاسـم :URL الاســــم / العنوان

أشــــــــرف بقـــــــراءة تعـــليقـــاتكـــم ...

فـــرأيكــــم محـــــــطّ اهـــتمـــــــامي ....

<<
<<
<<