الأحد، 5 أغسطس، 2012

★.. ☼ .. لــيــــــال ٍ مـــن نـــــــــــــــــــــــــــــور .. ☼ .. ★

 
تـمّ نشر هذا المقـال في صحيفة المدينـة بـتـاريـخ : 16 / 9 / 1433هـ - 4 أغسطس 2012 م



 
حين يهمنا أمر ما فإنا ننتظره بشغف  وشوق ... وهذا  يعني أنه يعني لنا الكثير ...
 
تمامـًا كشغفنا وانتظارنا لهذه الليالي  بفارغ الصبر ... فهي مناسبة ترفرف لها القلوب  ... وتلهج الألسن

بالدعـاء ليبلغنا الله إيّاها ...
 
لم نكن ونحن صغار ندرك معناها الحقيقي مع الأسف  ...  لكن الآن حين  كبرنا وأصبحنا أكثر نضجـًا ووعيـًا

 عرفنا  قيمتها ومعناها ... إذ لم نكن ندرك من معاني هذه الليالي إلا المسلسلات والأكلات والنوم ... أحزن

كثيرًا حين أتذكر كيف كنا في الماضي ... لقد كانت هذه الليالي  تمرّ كأي ليلة عاديّة من أيام السنة  ..
 
دون استعداد لها !! ربما بسبب الجهل وعدم التوعية ...!!
 
أما اليوم فالوضع مختلف ... الجميع يعرف أننا مقدمون على أيام عظيمة يجب استثمارها في الطاعات

والخيرات فهي ليالي مختلفة متميزة بساعاتها وما يتخللها من أجواء روحانية ....

ومع ذلك مازال الكثير من الناس بالرغم من التوعية وانتشار التقنية وما فيها من كيفية استقبال هذه الليالي

يعيشون في غفلة ... هم يعلمون بأهميتها وما تحويه من الخير الكثير ... ولكنهم مع الأسف يسمحون للغفلة

بأن تستفرد بهم ... وتردي بهم في مصيدة  ضياع  الوقت والذنوب والآثام ...

ولأنّ ليالي وأيام هذا الشهر مختلفة عن باقي شهور السنة  فإنّ أعداءنا يحاولون بقدر المستطاع استغلال هذا

الشهر لتحقيق مآربهم ... فالجميع يتحدّون في هذا الشهر ... فما لم نستطع تحقيقه طوال سنة كاملة في هذا

الشهر ...يتحقق إذ تصبح الأمة الإسلامية قلبًا واحــدًا ... وجـسـدًا واحــدًا ... فيكفي أن تجتمع الأسرة في

مكان واحد وعلى الفطور يتبادلون الدعــاء فيما بينهم  في جميع أنحاء العالم ...

 فالكل يتغير ويسير وفق نظام رباني  ... سواء في المأكل أو الأهداف أو الجدول الذي يسير عليه ...
 
فنجد من يسعى جاهدًا ليطوّر من نفسه ...ويرتقي بها قلبًا وقالبًا .... قد لا يكون التغيير مئة بالمئة... ولكن

نستطيع أن نقول هناك تغيير إيجابي ... خصوصـًا لمن يتسلح بالعزيمة والإصرار ومحاربة الأهــواء

والمغريات التي تحفّ به من كلّ جانب ...

ونجد العكس تمامـًا .. فمنهم من يدرّب نفسه والعياذ بالله على المعاصي ويتبّع أهواء نفسه ليخرج من هذا

الشهر بلا شيء سوى تفاهات يقتاتها من أعدائه ... فهو كالآلة بين يديهم يوجهونه كيفما شاؤوا ... من محطة

إلى أخرى ... وينسى أنّ أجمل ما في هذه الليالي هي أنها تجمع  مشاعر المسلمين كلها ...لتضعها في كف
 
مبسوطة ... نرى فيها بوضوح هذه المشاعر تمتزج بالحب والتسامح والعطــاء والرحمة والهمّة للخير ... فما

ضرّنــا لو حاولنا أن نرقى بأنفسنا بصدق وإخلاص حتى  تستمرّ معنا مدى الحياة ..؟!

فالحياة قصيرة بتافه الأمور... طويلة بجليل الأعمال  ...

نعم .. نرغب في ليالي النور هذه أن نسجّل في ختامها أعظم انتصار على نفسنا الأمارة بالسوء  ...

فاسأل الله أن يعيننا على صيام الشهر الفضيل  وقيامه ...


الكـاتبـة 
حـنان الغامدي 



4 التعليقات:

جميل جدًا ما كتبتيه.. وليس بغريب عليكِ هذا الإبداع


أسأل الله أن يعيننا على صيام الشهر الفضيل وقيامه كما أسأله أن يعتق رقابنا من النار وأن لا يحرمنا فضل وأجر هذا الشهر الكريم .. وأن يغفر لنا تقصيرنا وزلاّتنا



دمتِ متألقة في سماء الإبداع :)
 
دمت في رعاية الرحمن
مبدعة متألقة
استمتعت كثيراًبما قرأت
اسأل المولى عز وجل ان ينفع بما سطرته اناملك
دمتِ بود
 
كما عودتينا دئماً متألقه ومبدعة أسال الله لكي التوفيق والنجاح الدئم وأسال الله ان يتقبل من ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال.
عزيزتي لاحرمنا الله منك ودمتي في خير وعافيه
{ ابراهيم ابومهند }
 
أهلا ومرحبـًا بزائري الكرام ...

سرّني جدًا ما قرأت ... وشكرًا لكم لدعمكم

شكرًا بحجم السمــــاء ...

ودمــــتم بـــــــ:)ـــــــــودّ
 

إرسال تعليق

أعـــزائي الكــرام ...

حتى تستطيعوا التعليق يمكنكم اختيـــار

التعليق بـاسـم :URL الاســــم / العنوان

أشــــــــرف بقـــــــراءة تعـــليقـــاتكـــم ...

فـــرأيكــــم محـــــــطّ اهـــتمـــــــامي ....

<<
<<
<<