الاثنين، 29 يوليو، 2013

... ❀ ... عــطــر الــنصــــر ...❀ ...






صوت طيور الشوق تظللها سحابة مليئة بودق من سطور التاريخ 

التي اختبأت داخل بطون الكتب تناديني ..

تفتتح صباحي بهطل جميل من ذكرى عاطرة.. 

وأيّ صباح يحمل في ثنايا نسماته عطر أريج النصر..؟!

ذلك النصر الذي أسفر عن فتح عظيم ..

فصباح الفتح.. والنصر المبين ..

إذ لستُ أرى صباحي اليوم إلا قد تعطّر بذكرى فتح مكة  ...
 
ذلك الفتح الذي وددتُ أن أشهده وأرى نصر الله لرسوله صلى الله عليه 

وسلم يظلل مكة بالتكبير والتهليل لينزوي الضلال .. 

ويهرب مع الظلام الذي انقشع خارج أسوار مكة وجبالها .. ليفسح لضياء

 النبوة والعدل أن ترخي بظلالها الوارفة على جنبات

مكة ليطهرها من رجس الشرك وعبادة الأوثان ..

وإني لأتخيلُ نظرات الفرح التي اجتاحت

عيون الصحابة رضوان الله عليهم .. وأسمع صوت حوافر جيادهم 

يعلوه الغبار سباقًا لدخول مكة فرحًا واستكنانًا برؤيا البيت العتيق .. 

وأرى على رؤوس الجيوش الرايات الخفاقة التي تهزها نسمات النصر والعدالة ..

أغمضتُ عيني التي سابقت السطور لأنطلق

بخيالي نحو أولئك الجند العظماء الذين دخلوا مكة دون بوارق السيوف !!

دون أن يسل أحدهم سيفه إلا مادعت إليه الحاجة للدفاع عن النفس ..

أيّ فتح هذا الذي لم تُرق فيه الدماء ..؟!

حتمًا هو نصر من الله  وفتح مبين ..

تأملتُ فإذا بي أمام جيش عظيم تحت إمرة قائد أعظم سطّر لنا بتواضعه أروع فتح ..

وأجمل تآزر وتضامن وأنبل خلق ..

انتبهتُ من خيالي الذي رسم لي لوحة جميلة تلذذتُ بجمالها وروعتها برهة 

من الزمن ... وتمنيت أن أعيش تفاصيلها أكثر وأكثر ..

يومًا  كان  فارقًا في  تاريخ المسلمين .. 

أسأل الله  أن يعيد لنا لذة نصره لأمتنا الإسلامية التي ترزح تحت قيود الشقاق

والطائفية والخيانة والضعف والوهن .. وأن يذيقنا عظمته وعزته وسيادته ..

اللهم نصرًا من عندك كيوم الفتح 

 يـــــاااااااااااااااااارب

صباحكم فتح ونصرقريب ...

الكاتبة

حنان الغامدي



0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعـــزائي الكــرام ...

حتى تستطيعوا التعليق يمكنكم اختيـــار

التعليق بـاسـم :URL الاســــم / العنوان

أشــــــــرف بقـــــــراءة تعـــليقـــاتكـــم ...

فـــرأيكــــم محـــــــطّ اهـــتمـــــــامي ....

<<
<<
<<