الخميس، 7 أبريل، 2011

حينما كنا صغارًا يا وطـن ..!!



حينما كنّا صغارًا يا وطــن ...






لم نكن ندرك ما معنى وطن ...

لم نكن ندرك معنى أن تنام بدون خوف ...

أو ألم ...

أو تنام بدون مأوى ...أو طعام ...

يدرسوننا في المدرسة حب الوطن

أناشيد وأهازيج نرددها ...

ثم ننساها ... حينما كنا صغارا ...

لا نحمل سوى ألعابنا ... أحلامنا ...

آمالنا ...


نعيش في عالم آخر دون الشعور بأن

يدًا حانية تبسط إلينا راحتها لنلعب عليها ...

كلّ هذا وأكثر حينما كنا صغارًا ... يا وطــن ...


**** **** **** ****

مرّت الأيام ... وكبرنا ...

ولكن شيئـًا ظلّ في زوايا القلب مختبئـًا ...

ذلك الحب الخجول ...


بالرغم من أنه فتي ...

ولكنه مع الأسف يأبى الظهور ...

حب خجول ... دونما سبب وجيه ...

عجزت عن تفسير هذه المشاعر ...


ففي كلّ صباح ننشد له بخجل :

ســا... رعي ... لـلـمـ....

بصوت متقطع ... بل وبشكل مزر ..

وكأنه من المعيب أن نرفع أصواتنا لنردد

بشموخ له ...

وفي ذات يوم قابلت عجوزًا مغتربـة ...


قلت لها : كيف الحياة ...؟!


ردّت وفي قلبها لوعة أسى :

حياتي هنـــاك في وطني ...


أما هنا فأنا جســد ...

ولكنك هنا تعملين وتأكلين وتعيشين ...!! قلت لها ...

ردّت وفي نبرات صوتها آلام مكتومة :

لا بديل عن حضن الوطـن ...

وستعلمين غدًا ما معنى حضن الوطن ...


قامت ورحلت تلك السيدة .. ولكن كلماتها ...

لم تقم و ترحل عني ..


**** **** **** ****

كبرتُ أكثر وأكثر ... ولكن هذه المرة

شيء ما تغير .. فقد كبر معي ذلك الحب ...

كبر ... وأصبح جريئـًا .... وبجرأته بتّ أرى

ما لم أكن أره حينما كنت صغيرة ...

ففيك يا وطني ...

أصبحت أرهف أذني لصوت المآذن ...

وأرى الآمال على رمالك تهتف في سعادة ...

أدركتُ أنكَ يا وطــن ..حضن كبير احتواني ...

أدركت أنكَ تاريخ ... سطوره من ذهـب ...

وكيف لا ...؟

وأنتَ منبع النور وهدي محمد ...

مولد الأمجــاد والأفذاذ والأبطــال ...

أدركتُ كلّ هذا وأكثر حينما كبرت...

فلا تلمنا يا وطن حينما كنا صغارًا ...


**** **** **** ****

واليوم ... ابتسمتُ في هدوء ...

حينما مرت سحابة ذكريات ...

كانت غافية ...

طيف من بقايا عجوز مغتربة ...

فقد عرفتُ يا وطــني ...

أخيرًا ما معنى حضن الوطــن ..

أن أزرع حبك في قلب صغير

لا يعرف ما معنى وطـن ...


الكاتبة


حنان الغامدي


20 / 4 / 1432 هــ




0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعـــزائي الكــرام ...

حتى تستطيعوا التعليق يمكنكم اختيـــار

التعليق بـاسـم :URL الاســــم / العنوان

أشــــــــرف بقـــــــراءة تعـــليقـــاتكـــم ...

فـــرأيكــــم محـــــــطّ اهـــتمـــــــامي ....

<<
<<
<<